حادث طعن في حافلة بألمانيا

 

 

“المتشتبه به لم ينطق حتى الآن بشيء تجاه الاتهامات التي وجهت إليه”، هذا ما ذكره الادعاء العام إثر الاعتداء بسلاح أبيض داخل حافلة في مدينة لوبيك بشمال ألمانيا. وسيحال المشتبه به إلى قاضي التحقيق لإصدار مذكرة اعتقال بحقه.

بعد حادث الاعتداء بسلاح أبيض على حافلة مزدحمة بالركاب في مدينة لوبيك بشمال ألمانيا، يرفض المشتبه بارتكابه للحادث  الإدلاء بأي إفادة تتعلق بالتهم الموجهة إليه ويلتزم الصمت لحد الآن، حسب ما صرحت به المتحدثة باسم الادعاء العام في المدينة “أولا هينغست” مساء الجمعة (20 تموز/يوليو 2018).

وقالت المتحدثة في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير داخلية ولاية شليزفيغ هولشتاين وقادة الشرطة: “المشتبه به لم ينطق حتى الآن بشيء تجاه الاتهامات التي وجهت إليه”، مشيرة إلى أنه يرفض الحديث عن الحادث إطلاقا. جاء ذلك في تغريدة لشرطة الولاية في آخر إحاطة لها اليوم حول حادث الاعتداء.

وتابعت المتحدثة أن المشتبه به سيقدم صباح السبت إلى قاضي التحقيق لإصدار مذكرة اعتقال بحقه. ويعتزم الادعاء العام إصدار أمر بإلقاء القبض على الرجل (34 عاما) بتهمة الشروع في إضرام حريق عمد والاعتداء الجسيم على الآخرين.

وذكرت هينغست أن الرجل ولد في إيران إلا أنه حصل على الجنسية الألمانية منذ أعوام عديدة، ويعيش في لوبيك. ولم تدل بمعلومات أخرى بشأن الجاني المحتمل ودوافعه.

وكانت شرطة ولاية شليزفيغ هولشتاين الألمانية قد أعلنت في وقت سابق أنها حددت هوية المعتدي في حادث الحافلة بمدينة لوبيك الشمالية اليوم الجمعة. وقالت في تغريدة لها على موقع تويتر إنه “في الرابعة والثلاثين من العمر، ألماني الجنسية” يقيم في مدينة لوبيك.

كما أضافت الشرطة في تغريدتها أنه لا توجد قرائن على أن المعتدي قد تحول نحو التطرف، مشددة على أنه “لا توجد حتى الآن أية إشارات على وجود خلفية إرهابية للاعتداء“.

     

وكانت الشرطة قد أعلنت في أحدث تقرير أن عشرة أشخاص أصيبوا بجروح الجمعة في مدينة لوبيك بشمال البلاد، إثر قيام رجل باستخدام سلاح أبيض لمهاجمة ركاب حافلة بشكل عشوائي، قبل اعتقاله، مؤكدة عدم وقوع قتلى. إحصائية الشرطة جاءت بعد ورود معلومات متضاربة حول عدد الجرحى.

 

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...