عاجل بالمستندات لاول مرة فى تاريخها ..الاجهزة الفرنسية تغلق اهم مبنى كنيسى فى اكبر كنيسة قبطية بباريس بعد انذارها 3 مرات بمخالفات على امن الاقباط الحضور فيها

نورا جورج تكتب تفاصيلها

لعلها المرة الاولى   فى تاريخ الكنيسة القبطية بفرنسا التى تقوم فيها  الاجهزة المسئولة  عن امن المبانى والجمهور بالعاصمة الفرنسية بباريس باغلاق  الدور الرئيسى  الخاص بالخدمات للكنيسة الاكثر حضورا من اقباط باريس وهى كنيسة رئيس الملائكة  ميخائيل والقديس مارجرجس الرومانى بضاحية فلجويف بباريس

حيث صدر قرارا باغلاق المبنى الرئيسى للكنيسة والذى تقع فيه القاعة الى يعقد فيه اسقف باريس اجتماعاته الاسبوعية كل احد  وفيها الكافتيريا التى تعتبر الاكبر بين كافتيريات الكنائس وفيها مكتبات بيع كتب  وايضا مركزبيع الماكولات الجافة المصرية

اللجنى تراجعت  عن  اغلاق الكنيسة  التى يصلى فيها الاقباط والتى تقع اعلى المبنى المذكور بعد ت الاستعانه   بمكاتب  متخصصة خاطبتها بعد النتفتيس وقبل صدور قرارها النهائى فى 12 يونية الماضى  وتحت  تعهد  منها

القرار الاسوأ فلاى تاريه الكنيسة القبطية بباريس  والذى لم يحدث مثله منذ بدا الصلاة للاقباط فى فرنسا  منذ انتداب البابا شنودة القمص مكارى عبدالله نيخ الله نفسه  حين كان يدرس درجة الدكتوراه فى احد الجامعات الفرنسية وفى الفترات اللاحقة التى بدا فيها تاسيس كنائس للاقباط بمعرفة الاساقفة الفرنساويين  الانبا مرقس المطران المتنيح  والانبا اثناسيوس المطران على الفرنسيين حاليا

الجدير بالذكر ان الاجهوة الفرنسية اثذرت الكنيسة  ابريل 2018الماضى  وايضا  كانت قد اثبتت المخالفات فى 2003 و2013

والاخطر انه  امهلت الكنيسة ككل  ثلاثة اشهر من 12 يونية  واذا  اهملت ملاحظاته ستغلق بالكامل

ومن بين طيات  التقرير الفرنسى

رصد تعديات  من طبيعتها  تهديد  امن الجمهور والعاملين وبخاصة فى حال حدوث حادث

وان  اللجنة  اخطرت الكنيسة  يكافة ملاحظاتها  من 3 شهور ولم يتم تلافيها

الاخطر انها  ابلغت الكنيسة  بالاغللاق  الكامل وفق القانون 52 للانشاءات والمبانى

هذا وقد عقد  اسقف باريس  اجتماعه الاسبوعى  فى كنيستى كولومب وشاتنيه بعد اغلاق القاعه

تابعونا

ملف ينشر تباعا عن كنيستنا فى باريس

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...