راعى الكنيسة المصرية بالكويت: رمضان شهر الخير ورسالة تسامح وطني

أكد راعى الكاتدرائية المرقسية بالكويت القمص بيجول الأنبا بيشوي، حرص الكنيسة المصرية على مشاركة إخوانهم المسلمين أفراحهم وأعيادهم ومناسباتهم، خاصة شهر رمضان الكريم الذى يعد رسالة تسامح وطني بين المسلمين وإخوانهم الأقباط.

وقال القمص بيجول – فى بيان صحفى – إن رمضان شهر الخير ورسالة تسامح وطني؛ حيث له طابعه الخاص لدى الأمة الإسلامية، والتى جعلت المسلمين ينتظرونه كل عام، ليعايشوا تلك الأجواء المليئة بالمحبة التى تعم الجميع، مشددا على أن ذلك الشعور المليء بالمحبة لهذا الشهر الكريم، ليس مقتصرا على المسلمين فقط، بل إن الألفة التى تجمع بين المسلمين والأقباط، جعلت الأقباط يتشاركون مع المسلمين فى جميع العادات الرمضانية، ويتقاسمون موروثاته الاجتماعية، ويشعرون بكل العادات التي يشعر بها المسلمون.

وأضاف أن “الكنيسة المصرية فى الكويت تحرص على إقامة “الغبقة” الرمضانية السنوية، والتي يلتف فيها الكويتيون والمصريون وجنسيات كثيرة أخرى حول مائدة واحدة، لا تفرق بين أحد ممن يجلسون عليها، كما أن هذه الغبقة تزيد من أواصر المحبة والود بيننا وبين إخوتنا الكويتيين، وكل هذا لم يكن يتم صراحة، لولا سماحة وإنسانية أمير الكويت، الذي لا يفرق بين أحد يعيش على أرض بلده، فعلّم أبناءه السماحة وحب العيش المشترك، فهنيئا للشعب الكويتي بأميرهم، وكل عام والشعب الكويتي الطيب بخير وسلام والأمة العربية والإسلامية، بحلول شهر الكرم والخير شهر رمضان الكريم”.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...