مسيحيو مصر” لاول مرة منذ ” عزل البابا يوساب قبل 63 عاما: المجمع المقدس فى مأزق فارق وجميع الاحتمالات مفتوحه

 

مخطىء من يظن ان اكليروس فقط , هما الذيين يترقبون نتائج اجتماعا المجمع المقدس للكنيسة القبطية , والمزمع انعقاده من 12 مايو الى 14 مايو فى شكل لجان مجمعية , بمقر المجمع المقدس بالمركز الثقافى القبطى بالدور الثالث ببطريركية الاقباط الارثوذكس بالعباسية , ثم يوم راحة ينتقل فيها المطارنة والاساقفة اعضاء المجمع المقدس الى المقر البابوى بدير القديس العظيم الانبا بيشوى
ومن المفترض دائما ان الجلسة العامة تناقش مشروعات القرارات التى يتم نقاشها وصياغتها فى لجان المجمع, ويتم التصويت عليها, ثم يخرج بيان ختامى رسمى من سكرترية المجمع المقدس بتفاصيل القرارات الكنسية التى اتخذت
وغنى عن التذكير , ان الاجتماع السابق للمجمع المقدس, الغيت الجلسة الختامية , بعدما رصد سكرتير المجمع المقدس, ان 101 من مطارنة واساقفة المجمع المقدس من 105
رافضين ماقام به البابا والانبا رافائيل” منفردين” فى عقد اتفاق مع بابا الفاتيكان يقضى بعدم اعادة معمودية الكاثوليك, ولما اشتاط الاقباط غضبا , حاولوا تسويقه باستقطاب عدد من المطارنة والاساقفة , , الذيين تراجعوا بعدها , وبلغ الرفض 101 مطران واسقف , وخشى البابا من عقد الجلسة العامة للمجمع المقدس , واعلان النتيجة بشكل رسمى لانه يسقطه امام الدولة والفاتيكان , بانه وسكرتير مجمعه الانبا رافئيل فى واد اخر, فتفتق ذهنهما بل اتتهم نصيحة من خارج اسوار الكنيسة بالغاء هذه الجلسة لعدم حدوث انهيارات داخل اسوار الكنيسة
وغنى عن الذكر ايضا ان المجمع المقدس تنعقد جلسات فى اجواء متغيرة تماما عن اى اجتماعات للمجمع المقدس , منذ اكثر من 63 عاما, وبالتحديد منذ جلسات المجمع المقدس حخين كان عدده 12 مطران واسقف , ونظروا فى ابعاد البابا يوساب الانى عن كرسيه , بسبب , شماسه ملك الذى كان يدير الكرازة المرقسية ” بالرشوات المالية ” ومايسمى كنسيا ” السمونية” حين كان يرسم المطارنة بالاموال وكذلك الكهنة وكل امور الكنيسة بالرشوة , وماتلاها من احداث حتى نياحة البابا يوساب الثانى , وجلسات خلو الكرسى , ثم عمل لائحة 1957 لانتخاب البابا , المعمول بها حتى الان , والتى وضعها مطران الجيزة والقليوبية حينذاك, وكان عضوا بمجلس الامة , وهى اللائحة التى ابعدت كل المرشحين من تيارات مدارس الاحد والاكليركية , امثال القمص انطونيوس السيريانى ” الذى صار الانبا شنودة الاسقف ثم البطريرك” ووهيب عطالله ” الذى صار الانبا اغريغوريس ” و المتنيح حبيب جرجس ” الذى اعترفت الكنيسة بقداسته” مؤخرا” الى ان اقيمت الانتخابات البابوية وانعم الله على الكنيسة بالقديس البابا كيرلس السادس البطريرك ال116 فى تاريخ باباوات الكنيسة ” واخر البابوات التى اقر المجمع المقدس بقداستهم مؤخرا” والتى يوافق تذكرا رسامته بطريركا فى 10 مايو , الموافق غدا!
الاجواء المتغيرة هى
1- يضرب الكنيسة تيارا منحرفا ينشر انحرافات عقيدية ولاهوتية فى شريان التعليم الكنسى , فى دواليب الاكليركية بالقاهرة , من خلال استاذة تم فرضهم على التعليم اللاهوتى, وايضا فى فى دواليب التعليم فى مدارس الاحد من خلال اربعة مدارس , تم انشاؤهم فى الاعوام الاخيرة اللاثة , برعاية من البابا شخصيا , وهى مدرسة الاسكندرية التى للراهبسيرافيم البراموسى , ببداية قال عنها الانبا رافئيل أنه يعرض عليه وعلى البابا كل مايتم فى هذه المدرسة , قبل ان ينتفض الاكليروس والخدام الاقباط, وماكان من البابا , ان دعى الى لجنة الاربعين , فى دير انبا بيشوى , نصفها من اساقفة ورهبان وعلمانيين مواليين لهذا التيار , واربعون مدافعين عن عقيدة الكنيسة , حتى يخرج الامر بلا نتئاج وتظل افكاره سارية , وكتبه تنتشر , حتى انه اشترك فى معرض القاهرة الدولى للكتاب باكثر من 20 كتاب, بها افكاره , المخالفة ويبررها البابا والانبا رافئيل
ثم انشا البابا مدرسيتين , وجعلهم الوحيدتين الذين يقبل بمشاركين فيها فى الكهنوت بالاسكندرية , بل ان احدهما تتمركز فى المقر البابوى السكندريى , ويفرض على ىالكهنة الذيين لم يتموا 7 سنوات كهنوت , وايضا المرشحين للكهنوت, الالتحاق بها ودفع مصروفات لتلقى مناهج تحمل افكار مخالفة , , ومدرسة اخرى بكنيسة فلمينج باشراف شخصى من الانبا بافلى اسقف كنائس غرب الاسكندرية , وتموج بافكار غريبة , بطريقة احنا ” لا مع دول ولا مع دول” فتدعو الانبا مكاريوس , ثم تدعو اساقفة متشبعون بافكار مخالفة وتزع كتيبات بها افكار غربية ورومية ضد الفكر الاروذكسى , وتنبه لها اساقفة ومتخصين , فبدوا بالاعتذار عن القاء كلمات فيها نهائيا بعدم اكتشفوا انهم برفان لدس السم فى العسل من قبل اخريين
هذه المدارس كان ضمن اهدافها الاساسية لضرب الكيركية الاسكندرية , فحين يشاع ان الاطر التى يختار منها الكهنة الجدد , قد ابتعدت عنها , فابتعد كثيرين عن اكليركية الاسكندرية , واشاع كهنة هذه المدارس , ان الاكليركية رحمها الله تعيش فى تخلفها , وانه اصبحت بل روح ولا تعليم , ويحاربونها بضرواة , مع تجاهل البابا وهو المدير الاعلى للاكليركيات, تجاهل هذه الكلية العريقة فى كل شىء , بغية عزلها واضعافها تماما لصالح مدارس تخريب الاروذكسية بالاسكندرية, بنفس الفكر بدأ منذ شهور طويل الانبا انجيولس الاسقف العام , صاحب الافكار المنحرفة عن الاساطير والكتاب المقدس والحية وغيرها , بعمل مدرسة بايبراشية المعادى , بالتعاون مع شريكه فكريا الانبا مكارى والانبا دانيال اسقف المعادى , وتعقد اجتماعات لكهنة جاتهم ” اجبارية ” وكلما اعترض كاهن او زوجته على التعليم يتم تهديدهم بالوعيد؟
اولالى حين اراد اولى الامر للكنيسة وهذا التيار تمديده بالولايات المتحدة الامريكية بعد صولاتهم بالاسكندرية ثم القهرة , ا ستثمر خلو مصب النائب البابوى للامريكا بتجليس الانبا كاراس لبنسلفانيا , وتم الدفع بالانبا انجيلوس الاسقف العام الى هناك, ووانضم اليه راهب وكاهن, وتم تضافر مع الخارجين على الارثوذكسية فى واشنطن دى , سى , وبدأ الانبا انجيولس فى الشروع فعلا فى عمل مدرسة مما صلة للمدارس الاربعة بالقاهرة والاسكندرية , بل بدات محاضرات بافكاره يلقيه على الشعب القبطى فى نيوجيرسى والكنائس التى تخضع لاشراف البابا, عن المثيولجيا والاساطير والكتاب المقدس والثالوث, هنما انتفض اقباط امريكا , و اشتبكوا معه بمعركة عقيدية انتشرت فى ربوع الكرازة , وتدخل اساقفة امريكا , وحدث مداولات مع البابا , سحب على اثرها الانبا انجيلوس وتياره من امريكا الى ىغير رجعه.
والاهم ان مجلس اساقفة ارميكا الذى انعقد فى مسيسوجا بكندا بحضور مطران و11 اسقف فى انعقاد نصف سنوى, من امريكا الشمالية وكندا وملبورون استراليا ولندن باوربا , أصدر بيانا تاريخيا شرج فيه واثبت الانحرافات التى تضرب عقيدة الكنيسة وايمانها وطقوسها , واعلنوا تصديهم للفكر المنحرف الذى يخرب فى الكنيسة الى النفس الاخير وفقا للتعهد الاسقفى الذيين تلاوه عند رسامتهم, بل انهم طالبوا بمؤتمر لاهوتى داخلى للكنيسة القبطية لمواجهة هذا التيار التخريبى للعقيدة, ومالبث ان صدر حتى ايده اسقف مغاغة الانبا اغاثون مشيدا بها ومطالبا بعقد المؤتمر اللاهوتى
.. وهنا سؤال عريض, هل سيتمر طرح بيان اساقفة امريكا وملبورون ولندن وكندا فى لجان المجمع المقدس سواء بالاقتراع على فكرة عقد المؤتمر اللاهوتى , او يحدث اشتباك” فكرى ” بين غالبية المجمع , واساقفة التيار المنحرف عقيديا وهم معروفون اسما, ولاخجلون؟
ربما يحدث مالم يتوقعه احد, بان يطالب اساقفة بطرح هذا البيان للنقاش واقرار مؤتمر لاهوتى للكنيسة , يكون بداية محاسبة كل رموز التيار المنخرف فكريا وعقيديا وكنسيا؟
اذا حدث الاحتمال الاخير , فان جلسة اللجنة العامة للمجمع المقدس , ” ستلغى” لان البابا لن يقبل بهذا المؤتمر الذى يحارب فكر , ان لم يكن هو راسه , فهو زرع وترعرع فى عهده ويتم دفععه لتسميم شريان التعليم فى الكنيسة القبطية؟
ثانيا: الامر الثانى , هو ظاهرة اغلاق الكنائس , وخاصة اللتى تقوم الايبراشيات بتققديمها للتقنين والترخيص وقد مر على اغليهم سنين طويلة جدا سواء بنيت فى عهد السادات او مبارك على اقل تقدير بل بعضها قبل ذلك, حيث يفاجأ الاقباط والكهنة بعد اخطار التقنين , بهوجة من المتطرفيين يخروجون رافضين الكنيسة القائمة اصلا والتى يتعايشون معها منذ سنين هذا عددها, وحضورا فيها مناسبات عديدة , ويرشقونها وبيوت الاقباط بالحجارة او النيران ويلى ذلك الاغلاق, بمنهجية , تشعر ان هناك اصابع رسمية , تنتظر اخطار التقنين او حضور لجنة التقنين , لتخرج المتطرفين و تشجع على الاعتداء على الاقباط والكنيسة وتتدخل لتغلق الكنيسة ؟؟
هل سيناقش المجمع المقدس غلق الكنائس ؟ نعتقد لا , وهو امر اقرب بالمستحيل , فاساقفتنا يشكون اغلاق فى الصحف وعلى صفحات التواصل الاجتماع وفى الجسات الخاصة يغنون على ليلهم وقلة حيلتهم, ولايسعون لخطاب عاقل وهادىء ومحدد من ان قانون بناء الكنائس فى الاغلب الاعم اصبح قانون لاغلاق الكنائس , او ان يكتبوا خطابا عاقلا يرصد انه بعد مرور عامان من القانون وتقدم الطوائف المسيحية الثلاثة ب 4500 طلب تقنين لكنيسة ومبنى , كل ماتم الموافقة عليه 450 فقط, اى يحتاجون لعشرة سنوات لتقنين الكنائس؟
ثالثا: ظاهرةاسلمة المسيحيات بشكل عام , اتخذت سبلا كثيرة, وزاد العدد , واصبحت الدراما التلفزيونية تدعو صراحة لاسلمة المسيحيات, لتكتمل الحلقات , لمخطط واسع لاسلمة الفتيات والسيدات القبطيات باولادهن, وبكل ببساطة صمتت الكنيسة صمتا مريبا , وكانها فى حالى رضا عما يحدث وفق شعار السكوت علامة الرضا , وايضا لم يتحدث عن هذا المخطط سوى مجلس اسقفة امريكا وايضا الانبا اغاثون, وكانهم , يقولون نحن نبرىء انفسنا امام الله والكنيسة والاقباط, اما البابا المشغول بوصفات طعام الاطفال وزيارة مصانع الادوية وارتداء البلطو الابيض والمساهمة فى تحضير منتج دوائى جديد, واستقبال كل من هنب ودب , فقد رفض استقبال اسرة ميراى جرجس حين حضرت بالمق ر , ولم يفتح فاه عن قضايا اختطاف القبطيات نهائيا؟وسكرتير المجمع الذى اذا عطس اصدر فيديو او عمل حديث تلفزيونى فلم ينطق ببنت شفا
اذا كل الاحتمالات مفتوحة , فاذاقرر المطارنة والاساقفة الصمت على كل مايحدث , فهذه مصيبة , اما اذا تحدثوا واتخذوا موقفا فى اى مما ذكرناه فسيقوم البابا بالغاء الجلسة العامة المقدس للكنيسة حتى تظل الامور الى اسوا, وربنا يحافظ على كنيسته, التى لو اراد احد الشر بها , لن يفعل اكثر مما هو فيها الان,’ ,

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...