من أمريكا

مسيحيو مصر تطالب بمحاكمة كنسية لافكار الاسقف انجيلوس ومن معه قبل اسناد اى خدمة جديدة له بعد طرده من امريكا بسببها

 

ليس مهم  على الاطلاق , طرد الانبا انجيلوس من امريكا , او محاولة اسناد خدمة جديدة له , المهم, هو ان يقوم مجمع الكنيسة القبطية , بعمل جلسة محاكمة كنسية سرية كانت او علنية , لدراسة والحكم على افكار الانبا انجيلوس التى ادلى بها فى امريكا والمنتشرة فى فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعى , بل التحقيق  فى اللوبى الذى كونه من رهبان وكهنة وعلمانيين  للترويج لهذا الفكر  فى الولايات المتحدة الامريكية وبالتحديد فى الكنائس القبطية الارثوذكسية  والاقباط.

ومن ضمن الاشخاص الذى يتم مراجعة افكارهم ايضا صديقه الانبا مكارى الذى عين مدرس  فى دور العبادة, والذى يروج انه  متمسك ارثوذكسى وصاحب تاريخ فى المخطوطات باللغة القبطية القديمة, وفى الحقيقة  هناك تشابه فى بعض الافكار ؟  بل لابد ان يسائل الانبا رافئيل على  اصداره  فتوى على صفحته ان الانبا انجيلوس تراجع عن افكاره فى مكالمة تليفونية معه, وانسوا الموضوع بطريقة عما الله عما سلف الا ان الاسقف انجيلوس  تحدث بعدها فى الثلاثاء الثانى من الصوم الكبير, وظهر اشرس فى افكاره الخاطئة والتعبيرات  التى تنتمى لكاثوليك العصور الوسطى  ” اننا رجال الله ” ووصف منتقديه ” بالهراطقة

وترى مسيحيو مصر ان حالة الانفلات فى التعليم والافكار الخاطئة والغيبيات  ناتجه عن غياب المسائلة  وضبط ةايقاع التعليم الكنسى , حتى بات الخروج عن الايمان تطور واصلاح, والحفاظ عليه تخلف وتحجر

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...