البابا تواضروس على خطى البطريرك ثاؤفيلس فى بيع اراضى واملاك المسيحيين.. اتجاه يكمل مقولة وطن بلا كنائس.. لتكون وطن بلا كنائس واملاك للمسحين افضل

اختلافات بسيطة والتداعيات واحدة فى مسارات مختلفة , بيع اراضى  واوقاف وممتلكات الكنائس , هو جزء من فقدان الهوية المسيحية  على الارض , وهو نوعا من انواع التغيير الديموغرافى على الارض فى غير صالح المسحيين  تماما
وان كان البطريرك ثاؤفيلس قد تظاهر الالاف المسيحين والفلسطينين ضد , لبيع  امرك واراضى طائفة  الروم للاسرائيليين , يفقد المسيحيين جزء من هويتكم فى القدس , المدينة المقدسة للمسيحيين فى كل العالم, , وان كان توجهه سياسيا  , فان  الوجه الاخر لللمشكلة فى مصر , بشكل مختلف, حيث بدأ البابا تواضروس الثانى , عملية بيع واسعة لاراضى وممتلكات وعقارات المملوكة  للكنيسة القبطية و بعضها موقوف باسم بابا الاقباط منذ سنوات طوال وقبل وصوله للمنصب منذ عشر سنوات , وكان مثلث الرحمات البابا شنودة ومن قبله القديس البابا كيرلس السادس يرفضان بيع اى متر او اى حجر من املاك الكنيسة لانه تفريض  خاسر  ومضر بالهيوة المسيحية والاتديموغرافية الوطنية المصرية , فان البابا تواضروس الثانى  منذ وصوله للكرسى , وهناك ” لجنة العار” التى تجتمع كل ثلاثاء , فى احد مكاتب ديوانه, وتتخذ قرارات واسعة اسبوعيا ببيع اراضى وعقارات   موقوف للكنيسة   وموقوف باسم البابا بصفته وليس بشخصه, وغض النظر عما يتردد من انباء واسعه على علميات بيع للنفس وللغير, وباثمان بخسه لبعض اعضاء هذه اللجنة , فمنهم من يشترى هذه الاملاك والاراضى باسماء سائقيه وخدمه , حت لايظهر فى الصورة , ثم يقوم ببيعها مرة ثانية باموال طائلة .

لايعرف احد؟ لماذا تباع هذه الاوقاف والاراضى  والعقارات؟ وخصوصا ان اموال طائلة تتدخل  للباباوية من تبرعات رجال الاعمال و ومن نسب التبرعات  التى تحصل عليها  البابوية بقرارات بابوية  حددها البابا الحالى على كنائس المهجر قبل كنائس  الداخل , وايضا ميراثه من  الاساقفة المنتقلين و وبارقام فلكية ابرزها , ماحصده من ميراث الانبا ساويرس المحرق, وعشراتالقنوات المالية المفتوحة ؟ واغلب التجديدات يتحملها رجال الاعمال ؟  واغلب لجان البر التابعه للبابوية اغلقت ابوابها؟, ولايتحمل شىء  فى التبرع للفقراء , فمثلا لجان بر الاسكندرية يتحملها دير مارمينا شهريا , و العمل فى الاماكن الفقيرة يقوم بها  لجان بر مارمرقس مصر الجديدة ولجان من الهجر فى مسيسوجا ولوس انجيلوس؟

لماذا التفريط؟ فى ازمنة هناك صراع على الهوية , وضياع الارض والاملاك, ضياع للهوية  فى شكل فعلى ؟

لماذا البيع  بابخس الاثمان, لحساب تجار لجنة العار, رغم مايعرف عن الارض فى واقعنا المصرى  تساويها ب “العرض”

فمثلا بيع 20 فدان ,  دخلوا كردون المبانى فى محافظة الشرقية بثمن ” بخس”  والان يتم عرض  قطعة ارض  بسعر بخس خلف جريدة الاهرام فى عمق وسط البلد بالقاهرة ؟ وعقارات فى  كلوت بك والازبكة , واراضى هنا وهناك؟وبعد عمليات بيع طويلة  وكبيرة لاراضاى وعقارات مملوكة للكنيسة القبطية ؟

هل من ارتباط, بن مقولة  البابا وطن بلا كنائس افضل من كنائس بلا وطن, للتكون وطن بلا املاك للمسيحيين افضل  من املاك بلا وطن؟ الاثنان  فى اتجاه واحد بمعانى مختلفة والمحصلة واحدة؟

للاسف لجنة العار , تبيع كل شىء , وتحرق  كل شىء من اجل دراهم يهوذا , وبعدها يتحدثون فى اوساط الديوان عن التناول والصلاة والضمير, وحين يحاججهم البعض يقولوا ديه اوامر البابا, كل شوية يقول ” عايز فلوس” اتصرفوا بيعوا” وبيع يارستم , طول ماانت  يهوذا؟

هل يختلف  مايحدث فى كنيستنا  فى عهد البابا تواضروس عما فعله ويفعله البطريرك ثاؤفيلوس فى القدس؟

لكن فى القدس يحدث هذا مع ثاؤفيلوس, حيث خرجت مسيرات ضده , ونترك المساحة لصحف غطت مايحدث فى القدس من مسيرات ضد بيع الارض والعرض

شارك في المسيرة حشد غفير من مختلف البلدات والمدن والفئات، من بينهم النائبان أسامة سعدي وأيمن عودة، وجابت شوارع القدس العتيقة الضيقة، وبين أبنيتها التراثية، وهتفوا لرحيل ثيوفيلوس، ومن الهتافات: “وحدة وحدة وطنية..لتحرير البطركية”، و”يا للعار للعار.. ثيوفيلوس والتجار.. يا عبيد الدولار”، و”الحقيقة جاية جاية..حكم الظالم ألو نهاية”، و”بدنا نقولا عالمكشوف.. ثيوفيلوس Runaway (إرحل)”.

 

بالإضافة إلى أعضاء أخوية القبر المقدس، وتعيين مسؤولين عربا مكانهم، للعمل على كشف الصفقات التي قامت بها البطريركية اليونانية والعمل على ابطالها.

 

العديد من الهيئات ومنظمات المجتمع الوطني الفلسطيني في الداخل والخارج حيت التحرك، وقال رئيس الهيئة الإدارية لـ “جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين” المحامي واكيم واكيم “إننا نحيي الجهود الرافضه لبيع أراضي الأوقاف المسيحية والإسلامية …أصلا نحن تصدرنا حملة مماثلة تدعو الناس لرفض استلام تعويضات عن أراضيهم المصادرة تحت شعار لا للتفريط بأرض الإباء والأجداد، ونحن نتمسك بهذه الأرض بقوة. وقد نظمت جمعيتنا حملة لحماية أرض الإباء والأجداد شملت محاضرات، وندوات كثيرة في العديد من المناطق داخل أراضي 1948. وهناك بداية لتواصل رسمي من قبل جمعيتنا مع جهات تعد لحملات ضد بيع الأراضي”.

 

يذكر أن هذا الاحتجاج الشعبي والمظاهرة الحاشدة تعتبر الأولى من نوعها منذ النكبة.


أعضاء في “حركة الشباب المسيحي” كانوا بين المشاركين

ولفت بين المشاركين أعضاء في “حركة الشباب المسيحي” على ما ظهر على قمصان بعض المشاركين، ورفعوا شعارات على القمصان كتب فيها: “بيتي بيت الصلاة يدعى..وأنتم جعلتموه مغارة.. لا للتفريط بأرضنا”.


حمل المتظاهرون لافتات كُتب عليها “الأوقاف الأرثوذكسية ملك للطائفة وليس لثيوفيلوس”

كما حمل المتظاهرون لافتات عليها: “الأوقاف الأرثوذكسية ملك للطائفة وليس لثيوفيلوس”، و”أوقافنا ليست للبيع..هي ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا”، و”ثيوفيلوس غير مستحق.. لا شرعية لك”، و”ليسقط نظام القمع والاستبداد”، ولافتة من يافا تقول: “يافا عروسة البحر تستنكر بيع الأراضي”، وشعارات ولافتات كثيرة رافقت المسيرة.


 

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...