ونقلت وكالة "رويترز" عن المصدر أن منفذ الهجوم "مسلم" ومعروف بتطرفه لدى جهات الأمن الفرنسية، فيما لم يتسنى التأكد على الفور من المعلومة من مصدر آخر.

وقالت ضابطة بالشرطة الوطنية إنه لم يتضح بعد ما إذا كان منفذ الهجوم قد تصرف بمفرده أم لا.

وكانت الشرطة الفرنسية أعلنت أنها قتلت بالرصاص رجلا، صباح السبت، بعدما استولى على سلاح جندي كان يقوم بالحراسة بمطار أورلي.

وأوصت السلطات الزائرين بتجنب منطقة الحادث، بالتزامن مع عملية إخلاء للمطار.

وأحاطت سيارات الطوارئ بالمطار، في حين تجمع ركاب مرتبكون في ساحات انتظار السيارات، وعملت قوات خاصة تابعة للشرطة على تأمين المطار.

والجندي، الذي تعرض لهجوم يعمل ضمن قوة الحرس الخاصة المتمركزة بمختلف أرجاء فرنسا لحماية المواقع الحساسة، والتي نشرت بعد سلسلة الهجمات الدموية التي نفذها متطرفون.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت إصابة ضابط شرطة بإطلاق نار شمالي باريس، حيث تبين لاحقا أن منفذ الهجوم على مطار أورلي هو نفسه مطلق النار على الضابط.

كما تم العثور على سيارة سرقها المهاجم القتيل بمطار أورلي.

وجاء "الهجوم" بعد حادث مماثل الشهر الماضي في متحف اللوفر، فيما لا تزال فرنسا تنفذ حال الطوارئ تحسبا لأي هجمات إرهابية.

ويزيد هجوم السبت التوتر في فرنسا، التي ما زالت تطبق حالة الطوارئ بعد الهجمات التي وقعت على مدار العامين الماضيين وأودت بحياة 235 شخصا.